حول العالم

أول تعليق من “الإفتاء المصري” بشأن تلحين القرآن بالموسيقى

كتب- عمر مصطفى:علقت دار الإفتاء المصرية على ما تداوله البعض، عبر صفحات التواصل الاجتماعي، من تغني شخص بآيات الذكر الحكيم (سورة الفاتحة) مصحوبة بالآلات الموسيقية، بأنه “تحريف وتبديل لكتاب الله”؛ وفي ذلك ضياع للدين وهلاك للمسلمين.

وقالت دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها على “فيسبوك”، الأربعاء: “القرآن الكريم هو كلام رب العالمين، أنزله الله على الرسول -صلى الله عليه وسلم- هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، ولم ينزله ليطرب به الناس أو يتغنوا به”.

وأضافت: “القرآن الملحَّن بالموسيقى ليس هو القرآن الذي أنزله الله على رسوله، وتعبدنا بتلاوته التي تلقيناها عن الرسول- صلى الله عليه وسلم- وأمر الله المسلمين بفهم معاني القرآن وتدبر ما فيه من عظات وآداب بكل أحكامه”.

ولفتت إلى أن سماع القرآن كما تُسمع الأغاني يجعله أداة لهو وطرب، تصرف السامع إلى ما فيه من لذة وطرب، عما أنزل القرآن له من هداية الناس وإرشادهم.

الازهر

© متوفر بواسطة مصراوي الازهر
أول تعليق من "الإفتاء" بشأن تلحين القرآن بالموسيقى
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
 
>>  انضم للجروب على فيسبوك ليصلك كل جديد: